الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة يتضامن مع الأمهات والشابات الفلسطينيات ويشجب “صفقة القرن”

أصدر “الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة” – فرع لبنان بيانا أوضح فيه رأيه تجاه “صفقة القرن”جاء فيه:

“رأينا نحنُ، أعضاء الإتحاد في ما يُعرف بصفقة القرن، أنّ مسار أية قضية وطنية لا بدّ إلا أن ينعكس سلبًا أو إيجابًا على مصير شعب ذاك الوطن، فكيف يكون إذًا كان هذا المسار بحجم قضية قومية كُبرى حملت رايتها الأمّة العربية لعشرات السنين بُغية إستعادة أرض فلسطين المغتصبة التي تمَّ تشريد أهلها في زوايا الدنيا الأربع؟!

فبعيدًا عن السياسة التي لا نتعاطاها والتي لا ندخل في محاورها إلاّ أنّه من واجبنا أن ندخلها من الناحية الإنسانية أقلّه للدفاع عن الأمهات والشابات الفلسطينيات وللتضامن معهن كونهن يُمثلن المرأة العربية في هذا الجزء من الوطن العربي.

فبمجرد ما أُطلِق عليها وصف “الصفقة” تكون قد وُلِدَت ميتة حتمًا؛ إذ أنَّ الصفقة لا يكون أساسها إلا هدف تجاري بحت!

لذا لا يمكن أن تنجح ولا تستقيم الحال بأي شكلٍ من الأشكال بأن تُباع قضية شعب من خلال عملية تمهيدية لإعلان صفقة البيع الكبرى، عِلماً أنَّ أرض قُدسها مهد الأديان السماوية وهي تحتضن كنيسة القيامة والمسجد الأقصى.. فمسار القضية الفلسطينية طويل في المسافة وفي الزمن وقد تخلَّله محطاتٌ عديدة من كمب دايفد، إلى وادي عربة، إلى أوسلو، وإلى صدور مقررات عن القمم العربية وإلى محادثات سرية وجانبية.. حتى حطّ أخيراً في المنامة، وعليه، تبقى مشكورة الدول أكانت عربية أو دولية التي تحاول تسوية القضية الفلسطينية إلا أنّه وجب أولا إقناع الشعب الفلسطيني بكامل فصائله وقياداته بالحلول المطروحة كونه صاحب القضية الأساس، فيكون الأهمّ المطلوب بدايةً، هو تكريس حقّ العودة لأنه بهذا يكون حتماً.. وقطعًا قد عاد الحق.

الإتحاد العربي للمرأة المتخصّصة – فرع لبنان
الرئيسة ناريمان الجمل غانم
طرابلس في 8/7/2019″

مقالات ذات صلة