تقي الدين: لتحكيم لغة العقل والتهدئة والتخلي عن إثارة الغرائز والفتن

رأى رئيس “حزب الوفاق الوطني” بلال تقي الدين في بيان، أن “ما جرى في بلدة قبرشمون، هو نتيجة تراكمات واحتقانات تؤججها خطابات وتصريحات الطبقة الحاكمة على المستوى السياسي، والتي أوصلت إلى ما وصلت إليه الأمور وحال الاحتقان”.

وشدد على ضرورة “تعزيز لغة الحوار والانفتاح وهذا ما نحتاج إليه للحفاظ على العيش المشترك”، داعيا الى “الإقلاع عن الخطاب الفئوي وتحكيم لغة العقل والتهدئة والتلاقي والتخلي عن إثارة الغرائز والفتن”.

وختم مطالبا “بالعودة إلى مؤسسات الدولة والحفاظ على العيش المشترك والسلم الأهلي وترك الأجهزة الأمنية والعسكرية والقضائية تقوم بواجبها في تعقب الفاعلين وتسليمهم الى العدالة، وعدم العودة إلى الوراء لكي لا نقع في فخ الحرب الأهلية التي تذكرنا بالماضي الأليم للأحداث اللبنانية”.