إطلاق دورة كرة قدم ودية في طرابلس تكريما للرياضيين أحمد الصباغ والياس جورج

إنطلقت بطولة دورة الراحلين الرياضيين أحمد الصباغ أبو حلمي والياس جورج في كرة القدم، التي ينظمها الكابتن مصطفى دلال، على أرض ملعب التقوى في طرابلس.

حضر حفل الافتتاح رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق، رئيس لجنة الشباب والرياضة في البلدية أحمد حمزة الباشا مسؤول الوحدة الرياضية في المنطقة التربوية في الشمال عزالدين حداد، رئيس نادي طرابلس النقيب غسان يكن، رئيس نادي الرياضة والأدب العميد وليد السيد، نائب رئيس الاتحاد الفرعي لكرة القدم في الشمال طارق الرفاعي ورؤساء الأندية المشاركة وحشد من الرياضيين وعائلة الراحلين.

بعد النشيد الوطني وقراءة الفاتحة والوقوف دقيقة صمت عن روح الراحلين، رحب منظم الدورة بالحضور والمشاركين، وعدد إنجازات المكرمين الصباغ وجورج.

ثم تحدث رئيس بلدية طرابلس، الذي قال: “نرحب بكم في حفل تكريم بطلين من أعمدة الرياضة، عملا في سبيل خدمة ودعم الرياضة والرياضيين في طرابلس وكل الشمال ولبنان.

لا بد ونحن نحتفل بوجود هذه النخبة من أهل الرياضة في طرابلس ولبنان، من أن نقول كلمة نابعة من القلب. كيف لا ونحن دائما الى جانب الرياضة والرياضيين في جميع المناسبات، اليوم نحن إلى جانب القيمين على هذه البطولة التي تجسد وتمثل اعمال عزيزين على قلوبنا، وهما من أعمدة الرياضة المرحوم أحمد الصباغ أبو حلمي الذي كان رمزا مؤسسا من رموز الرياضة الطرابلسية، وكان لآخر يوم من حياته يخدم الرياضة من خلال حرصه على ملعب رشيد كرامي البلدي، الذي يبكيه بكل أعمدته ومدرجاته ومنشآته. كيف لا، وأبو حلمي لم يفارقه في حياته حتى بات اسم الملعب مرتبطا بأبو حلمي. هذا الملعب الذي نفتخر به يئن على فراق راعيه وعلى من أشرف على خدمته وصيانته رحمك الله ابو حلمي”.

أضاف: “نستذكر أيضا قامة رياضية كبرى، القائد الطرابلسي المميز الياس جورج الذي تعاون معي عندما بدأت بالرياضة من خلال رئاستي للجنة الشباب والرياضة في البلدية عام 2000، حيث كان الى جانبي في اللجنة الى جانب المرحوم المربي عبدالعزيز شحادة، والكابتن جميل درويش والكابتن محمود فلفل والكابتن محمود رضوان الذين دعموا الرياضة في طرابلس. وهنا أدعو جميع الرياضيين وخاصة الشباب لأن يكون المكرمين مثالا يقتدى به”.

وختم متمنيا “النجاح والتوفيق لأندية طرابلس والشمال في الدرجتين الأولى والثانية مع انطلاق الدوري اللبناني لكرة القدم يوم السبت المقبل، والتوفيق للأندية المشاركة في هذه الدورة الودية، فليس المهم من سيربح بل المهم اللعب النظيف والتمسك بالروح الرياضية والأخلاق الحميدة”.

بعد ذلك، دخل يمق الى أرض الملعب وحرك الطابة إيذانا بانطلاق المباراة الأولى بين قدماء الرياضة والأدب وقدماء نجوم أندية الشمال.

وفي الختام، قدم يمق والباشا ودلال درع الفيحاء لعائلة الصباغ وعائلة جورج تقديرا لجهودهما ودورهما في خدمة الرياضة.

مقالات ذات صلة

إغلاق