عوض لـ”صوت كل لبنان”: مبادرة الحريري تحت مجهر الثنائي الشيعي الاَن القابض على تسمية وزرائه

رأى المشرف على موقع “الانتشار” الزميل ابراهيم عوض ان المبادرة التي أطلقها الرئيس سعد الحريري ما تزال في اطار الجمود وقيد البحث ، بمعنى انه لا توجد اي اشارة ممكن أن نبني عليها حتى الساعة، ولكن هذا لا يعني أننا عدنا الى الوراء بل نحن نتقدم لكن بخطوات بطيئة جدا على امل أن نصل الى مسألة تشكيل في الحكومة الجديدة”.

و عما اذا كان هناك من أجواء ايجابية بعد طرح الرئيس الحريري لمبادرته من جهة “عين التينة”، قال عوض في مداخلة هاتفية عبر إذاعة “صوت كل لبنان” ضمن برنامج “راديو راما” مع الزميل ايلي بعقليني أنه” حتى الآن لم يصدر اي شيء مباشر من الرئيس نبيه بري او حتى من الثنائي الشيعي. لكن بامكاننا القول أن موقف الأخيرين على حاله وهو التمسك بتسمية وزراء الشيعة وأحقية وزارة المال تعود اليهم وليس لأحد آخر بالتفاهم مع الرئيس المكلف، وهم منفتحون في هذا الاتجاه تحديدا فقط”.

وردا عن سؤال عما اذا تم رفض المبادرة التي طرحها الرئيس الحريري ،وما اذا كان هناك خيار آخر ام نحن ذاهبون كما قال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى جهنم أجاب عوض انه كان يتمنى على الرئيس عون، وهو المعروف بصراحته وجرأته وعفويته، ان يتبع هذه الكلمة بكلام يطمئننا فيه والقول بأنه سيفعل ما بوسعه كي لا نذهب إلى جهنم. اما بالنسبة لمبادرة الحريري فان الشق الإيجابي فيها أن مسألة حقيبة المال ستُمنح الى الطائفة الشيعية الكريمةلكن ليس على أساس ان يتم اختيار صاحب هذه الحقيبة من لدن الرئيس المكلف ،ولكن بالتفاهم مع الثنائي الشيعي. بمعنى أنهم سيتقدمون بلائحة من الأسماء والرئيس المكلف يختار واحداً منهم.

مقالات ذات صلة

إغلاق