روكز: الدولة اليوم دولة محصصات.. “استسهلوا بالعسكر”!

اعتبر عضو تكتل ” لبنان القوي” النائب شامل روكز أن “المتعهدين ينفّذون مشاريع على الطرقات ويفاجئون المواطنين المتوجهين إلى أعمالهم، ويتسببون بتأخرهم وبزحمة سير وعلى قوى الأمن الداخلي متابعة هذه المشكلة وإصدار بيانات قبل أيام لإبلاغ المواطنين عن هذه الأعمال على الطرقات.”

وقال في حديث للـ”ان بي ان”: “المواطن اللبناني اعتاد أن يدفع الثمن وأن يتآلف مع مشاكله اليومية وعلى المسؤولين أن يسمعوا صرخة المواطنين مع العلم أن هناك عدد كبير من هؤلاء المسؤولين يعانون من مشاكل في السمع.”

وأوضح روكز: “أنا ضد إحراق الإطارات وقطع الطرقات بالمبدأ، ولكن هذه الطريقة تُستخدم للضغط على الدولة وهناك خيارات أخرى ستُتخذ لإيصال صوت المظلومين”، مردفا: “إما أنهم استسهلوا بالعسكر والمتقاعدين العسكريين أو أنهم أرادوا ترضيخهم، هم الذين انتشلوا البلاد من المشاكل يدفعون اليوم ثمن ما لم يقترفوه.”

وشدد على أن” لا ثقة عند المواطن بالدولة التي تقوم بتثبيت مواقف للحصول على حصص والبارز اليوم شهوة السلطة وقلة مسؤوليتها”.

ودعا روكز “لا تلعبوا بحالة يأس الناس لأنها تسبب الغضب الذي قد يسير بالبلد إلى حيث لا نعلم”.

وأضاف: “الدولة اليوم دولة محصصات والمجلس النيابي يصوّت ويصدّق على الموازنة العامة ولا يحسبون أي حساب لدولة المؤسسات أو لرؤية إقتصادية لمستقبل البلد.”

وأكد روكز أن معركة رئاسة الجمهورية مبكرة وهي بالنتيجة حقّ إنما لن يصل أحد إلى الكرسي الرئاسي على حساب الشعب، ونجاح المؤسسات وعودة الحياة إليها هي الطريقة الوحيدة للوصول إلى الرئاسة ولكسب ثقة الناس ومعيار الوصول ليس “توصيفي” بقدر ما هو “تغييري”.

وأردف: “عهد الرئيس كميل شمعون وُصف بعهد الإزدهار وعهد الرئيس فؤاد شهاب عُرف بعهد المؤسسات والقانون، وأتمنى أن يكون عهد الرئيس ميشال عون عهد دولة القانون والمؤسسات وبعده الإزدهار.”

مقالات ذات صلة