“الندوة الإقتصادية” للرئيس المكلف مصطفى اديب: شكّل حكومة انقاذ من مستقلين او اعتذر

دعا مجلس إدارة “الندوة الاقتصادية” في بيان الرئيس المكلف تشكيل الحكومة مصطفى اديب، إلى “تغليب المصلحة الوطنية فوق المصالح الضيقة، وتحكيم الضمير في عملية انتقاء اسماء وزراء الحكومة المقبلة، من النخب اصحاب الاختصاص والكفاءة المستقلين عن الأحزاب، بعيدا عن حجم الضغوطات السياسية”.

واعتبر رئيس الندوة رفيق زنتوت في البيان ان “هذه الفرصة الفرنسية هي الأخيرة حتماً، لانقاذ ما تبقى من كيان للبنان. ولن تتكرر مرة اخرى، خصوصا أن الوطن بات في قعر الهاوية لا على شفيرها”.

وشددت الندوة على ضرورة “استغلال مرحلة توافق اركان السلطة اللبنانية مع المبادرة الفرنسية في ظل المباركة الدولية، لانتاج حكومة إنقاذ متخصصة ومستقلة في آن معاً”، محذرة من خطورة “محاولات العرقلة في هذه الفترة المصيرية، التي ستتسبب بنهاية لبنان الرسالة ومستقبله السياسي في المنطقة”.

وذكّرت بالفرص الضائعة التي لم تتلقفها حكومة الرئيس حسان دياب المستقيلة، و”بالسلوك الوزاري الذي أوصلنا الى هذه المراحل الحرجة في تاريخ لبنان”، مؤكدة ان “الوضع الراهن لا يحتمل اي تسويف ومماطلة، وترف المناكفات كرمى لرؤية حزبية ومقعد سياسي ما، في عملية التشكيل”.

وختمت الندوة بيانها مناشدة الرئيس أديب بضرورة “التحلي بأعلى قدر من المسؤولية واتخاذ القرار المناسب والحاسم من دون الرضوخ للضغوطات نظرا لخطورة المرحلة، والمكاشفة الصريحة امام اللبنانيين لمعرفة من الذي يعرقل على حساب الوطن والمواطن، مع تقديم الإعتذار عن التشكيل حفاظا على سمعته”.

مقالات ذات صلة

إغلاق