الرئيس التونسي يتعرض لوعكة صحية حادة والشاهد يوجه رسالة لمواطنيه

رئيس الحكومة يدعو الجميع للترفع عن بث الأخبار الزائفة التي من شأنها بث البلبلة

أعلنت رئاسة الجمهورية التونسية أن الرئيس الباجي قايد السبسي، تعرض، صباح اليوم الخميس، لوعكة صحية، وتم نقله على إثرها إلى المستشفى العسكري.

وذكرت الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية على موقع “فيسبوك”، أن الرئيس السبسي “تعرض لوعكة صحية حادة استوجبت نقله إلى المستشفى العسكري بتونس”.

ولاحقاً، أكدت الرئاسة التونسية إنه أن حالته في استقرار ويخضع للفحوصات اللازمة.

في أعقاب ذلك عاد رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد السبسي وقال في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”: “أطمئن التونسيين أن رئيس الجمهورية بصدد تلقي كل العناية اللازمة التي يحتاجها من طرف أكفأ الإطارات الطبية”.

وأضاف في التدوينة نفسها: “أرجو له الشفاء العاجل واستعادة عافيته في أسرع وقت”.

ودعا رئيس الحكومة التونسية الجميع للترفع عن بث الأخبار الزائفة التي من شأنها بث البلبلة بين التونسيين.

ونفى المستشار الإعلامي للرئاسة التونسية فراس قفراش خبر وفاة الرئيس السبسي.

وأكد قفراش في تصريح لـ “وكالة تونس إفريقيا للأنباء” الرسمية أن حالة رئيس الدولة مستقرة.

وكانت الرئاسة التونسية أعلنت في وقت سابق عن “تعرض رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي إلى وعكة صحية حادة استوجبت نقله إلى المستشفى العسكري بتونس”.

تجدر الإشارة إلى أن السبسي البالغ من العمر 93 عاماً، تلقى، أخيراً، علاجاً في المستشفى العسكري على أثر تدهور حالته الصحية.

وفي سياق مختلف، أسفر تفجيران انتحاريان في العاصمة التونسية، صباح الخميس عن مقتل أحد افراد الأمن التونسيين وإصابة العشرات، بحسب ما ذكرت الداخلية التونسية في بيان لها.

ومن المنتظر، بحسب تقارير إعلامية، أن يلقي رئيس الوزراء يوسف الشاهد كلمة فيما لم توضح التقارير ما إذا كانت ستتناول صحة الرئيس أم الأوضاع الأمنية في أعقاب تفجيري صباح الخميس.

مقالات ذات صلة