اليمن: مئات الآلاف من المرضى قد يموتون بفعل الحصار وتوقف المساعدات الطبية

أعلن وزير الصحة اليمني طه المتوكل اليوم، أن أزمة المشتقات النفطية تضاعف من معاناة القطاع الصحي أما الحصار المتواصل فيمنع من إصلاح الأجهزة الصحية، موضحًا أن العنايات المركزة في المستشفيات العامة والخاصة مهددة بالتوقف جراء انعدام توفر المشتقات النفطية وأن مصانع الأكسجين لا تعمل إلا 50% جراء انعدام المشتقات النفطية.

ولفت المتوكل إلى أن مئات الآلاف من المرضى مهددون بالوفاة جراء انسحاب المنظمات من تقديم مساعداتها في ظل انتشار الأوبئة، مشيرًا إلى أن الجسر الجوي المتفق عليه مع الصحة العالمية لم ينقل من خلاله سوى 30 مريض فقط وهم الآن عالقون في الخارج.

وقال المتوكل إن في ظل إغلاق مطار صنعاء ووقف دخول المشتقات، فإن الكثير من المنظمات ستعلن رسميًا انسحابها من تقديم خدماتها الصحية، وهذا إمعان في الحصار ومشاركة في قتل الكثير من اليمنيين.

وحمّل المتوكل المجتمع الدولي وتحالف العدوان مسؤولية التداعيات الصحية جراء انسحاب المنظمات من تقديم خدماتها في المجال الصحي.

وأرسل وزير الصحة اليمني نداء عاجل لكسر الحصار بجسر جوي لإرسال المساعدات الطبية وإدخال المشتقات النفطية، شاكرًا جهود سلطنة عمان والجمهورية الإسلامية في تقديم المساعدات الطبية للشعب اليمني.

من جهته، اعتبر الأمين العام للمجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن عبدالمحسن طاووس أن انسحاب المنظمات من عملها في ظل الحصار يأتي في سياق تنفيذ أجندة لتحالف العدوان.

وأكد طاووس أن مطار صنعاء أصبح حكرًا على المنظمات ولم يعد هناك أي خدمات تقدم للشعب.

وقال: “نحن لا نريد مساعدات فقط، نريد بأن يُحيدوا العمل الإنساني عن الجانب العسكري وأن لا يتدخلوا في الجانب السياسي، مؤكدًا أن المنظمات في اليمن لا تستطيع أن تقدم شيء خارج السياسة الأمريكية”.

مقالات ذات صلة