بَرَكَةُ الأَضْحَى…!

كتب الدكتور جورج كلاّس

١- ها قَدْ هَلَّ الهِلالُ

و شُعْلَةُ { ألأضْحى } طَلَّتْ

و نِعْمَةُ العيدِ حَلَّتْ…!

وساءَتِ الأََحْوَالُ

و تَهَوَّلَتِ الأهوالُ

و القُدْسُ بالبالِ ظَلَّتْ…!

٢- والأقْصى باكٍ والقلبُ جريح

والضحايا : شيخٌ ،فتاةٌ و ولَد

بَيْرَقُنا، على شَكْلُِ ضَريح

والفَجْعَةُ ، عَمَّتْ كُلِّ بَلَد ..

لم يَبقَ في الحَيِّ ديكٌ يَصيح

بَلْ نعيقُ بُومٍ عَتيقٍ قَبيح

يُنبِؤنا بالغَيْلةِ وثالثةِ الأثافي…

هَرَبَتِ الأَغنامُ منَ النَحْرِ

أَضْحَيْنا نَحْنُ الأضاحي

و صِرْنا ضُيوفَ تاريخِنا الغافي

و جَزَّارُ الإجرامِ وحدَهُ الصَاحِي

ودماءُ أَهْلِنا سَيْلُ جِراحِ

تَنْشَقُّ مَسْوَةً ، تتَفَتَّقُ ضُحْىً

تَنْزفُ ليْلاً ، تتفَجَّرُ كُلَّ صَباحِ …!

 

٣- وَيْحَكُمُ يا عُرْبُ ، وَيْحَنا

تُرى هَلْ حُلِّلَ ذَبْحُنا ؟

هَلّاَ إِتًَعَظْنا من مآسينا

وأدْركنا ما حَلَّ يا قَوْمُ فينا

قبلَ أن نُساقَ للذَبْحِ

غُلْوَةً قَبْلَ فَجْرَةِ الصُبحِ

فيَسْلخَونَ جلودَنا

ويأكلونَ لُحُومَنا

ويَسْتَبْدلونَنا بصَفْقَةِ نَفْطٍ

أَوْ يبيعوننَا بِشَحْنَةِ سلاحِ..!!؟!

٤- أَيْنَكَ يا { أَضْحى } مِنَّا ؟

عُدْ إلينا ، بارِكْ أَيَّامَنا ،

كَاثِرْ جَنَانا بالسِلال

أَنقِذْنا منَ عَتْمَةِ الضَلال

رُدَّنا إلى نُورِ إيمَانِنا…

هَاتِ الصِحَّةَ و هَدْأَةَ البال

و خُذْ مِنَّا كُلَّ الهَدايا والغِلال..!

 

مقالات ذات صلة