المعارضة التركية توجه ضربة لأردوغان بإقتناص رئاسة بلدية إسطنبول!

إمام أوغلو لأنصاره: انتم أصلحتم الديمقراطية في هذه المدينة

وجهت المعارضة التركية ضربة قوية للرئيس رجب طيب أردوغان باقتناص رئاسة بلدية اسطنبول في إعادة الانتخابات،لتنقل رسالة من الناخبين غير الراضين عن سياسات الزعيم التركي، بحسب تقرير لوكالة “رويترز”.

وقالت محطات تلفزيونية تركية إنّ “أكرم إمام أوغلو مرشح حزب الشعب الجمهوري حصل على ما يربو على 54 في المئة من الأصوات بعد فرز جميع الصناديق تقريبا وبذلك يكون هامش الفوز أكبر كثيراً مما حققه عندما فاز قبل ثلاثة أشهر”.

وتم إلغاء النتيجة السابقة بعد احتجاج حزب العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية الذي يتزعمه أردوغان، إذ قال إنّ هناك مخالفات كبرى في عملية التصويت. وانتقد الحلفاء الغربيون قرار إعادة الانتخابات كما أثار غضباً وسط المعارضين في الداخل والذين قالوا إن ديمقراطية تركيا تواجه تهديداً.

واحتفل عشرات الآلاف من أنصار إمام أوغلو يوم الأحد في شوارع اسطنبول بعد فوز رجل الأعمال السابق على مرشح أردوغان بفارق يزيد على 800 ألف صوت.

وقال إمام أوغلو لأنصاره: ”في هذه المدينة اليوم، انتم أصلحتم الديمقراطية. شكراً اسطنبول“.

وأضاف: ”لقد جئنا لاحتضان الجميع.. سنبني الديمقراطية في هذه المدينة وسنبني العدالة. في هذه المدينة الجميلة، أعدكم بأننا سنبني المستقبل“.

ولم يعلن المجلس الأعلى للانتخابات بعد النتائج الرسمية، لكنّ أردوغان هنأ إمام أوغلو بالفعل على فوزه كما تمنى له منافسه بن علي يلدريم من حزب “العدالة والتنمية” الحاكم التوفيق بعد ساعتين من إغلاق مراكز الاقتراع.

مقالات ذات صلة