اطلاق تاج الدين نتيجة اتصالات غير مباشرة بين طهران وواشنطن.. وتوقعات بأن تسفر عن مزيد من عمليات الإفراج!

نقلت وكالة “رويترز” عن ثلاثة مسؤولين كبار في الشرق الأوسط قولهم إن رجل الاعمال اللبناني قاسم تاج الدين المتهم بتمويل” حزب الله” أُطلق سراحه من السجن في الولايات المتحدة الشهر الماضي نتيجة لاتصالات غير مباشرة بين طهران وواشنطن يتوقع أن تسفر عن مزيد من عمليات الإفراج.

ونقلت “رويترز” عن اثنين من المصادر قولهما إن الإفراج عنه كان جزءا من المسار نفسه الذي أسفر العام الماضي عن الإفراج عن نزار زكا، رجل الأعمال اللبناني المقيم إقامة دائمة في الولايات المتحدة، من إيران، ووسام جودوين، وهو مواطن أميركي، من سوريا.

وقالت المصادر، ومنها مسؤول كبير في الشرق الأوسط ومسؤول لبناني كبير ودبلوماسي إقليمي، إن الإفراج جاء نتيجة “تفاهمات غير مباشرة” بين طهران وواشنطن.

وقال المسؤول في الشرق الأوسط “إطلاق سراح تاج الدين يأتي ضمن مسار طويل من عمليات التبادل التي ستحدث لاحقا على مستوى واسع. لا يزال هناك من سيفرج عنهم الجانبان. ستستمر هذه العملية.”

ووصف الدبلوماسي الإقليمي أيضا الإفراج عن تاج الدين بأنه مقدمة لمزيد من الصفقات المحتملة التي تشمل نحو 20 شخصا. وقال “جميع الأطراف المعنية تختبر بعضها البعض إذ لا توجد ثقة”.

وذكر اثنان من المصادر أن اللواء عباس إبراهيم المديرالعام للأمن العام اللبناني يقوم بدور الوسيط الرئيسي في العملية. ورفض الأمن العام التعليق.

وقال المسؤول اللبناني الكبير إن العملية مستمرة في سرية تامة وبدأت بتسليم جودوين والأجانب الآخرين الذين تحتجزهم سوريا.

مقالات ذات صلة

إغلاق