الأميرة ديانا.. فيلم جديد يثير جدلا بين البريطانيين

ثار فيلم “سبنسر” الجديد الذي يتناول فصلا من حياة الأميرة ديانا جدلا في الشارع البريطاني ومقربين من العائلة الملكية، فور الإعلان عن بدء تصويره وإنتاجه، وتلعب بطولته النجمة الأميركية كريستين ستيوارت.

وقال خبراء العائلة المالكة لشبكة “فوكس نيوز” الأميركية إن نبأ قيام نجمة أميركية بتصوير “أيقونة” بريطانية أثار ردود فعل متباينة.

وقالت ليزلي كارول، مؤلفة كتاب “Diana and Charles: Royal Affairs and Notorious Royal Marriages” إن “كريستين ستيوارت تمتلك قاعدة جماهيرية بفضل بطولتها لسلسة أفلام “توايلايت”، لذلك قد يعتمد المنتجون على الشهرة التي اكتسبتها من تلك الأفلام لجذب المشاهدين، وقد يكون من المثير للاهتمام معرفة ما إذا كانت خاضت اختبارات مع ممثلات أخريات للفوز بتجسيد الأميرة ديانا أم أنه تم ترشيحها على الفور دون وجود منافسات لها”.

وعن اختيار ممثلة أميركية لتجسيد دور الأمير البريطانية الراحلة، فإن كارول ترى أن ذلك من الممكن تجاوزه في حال نجاح كريستين ستيوارت في تقديم لغة جسد ديانا ونقل نبرة صوتها الشهيرة.

وأشار مراسل الإعلام البريطاني ومؤلف كتاب “The A to Z of Harry and Meghan” نيل شون إلى أن “الجميع هنا في المملكة المتحدة يتسائل ببساطة لماذا تجسد كريستين ستيوارت شخصية الأميرة ديانا؟ فهناك العديد من الممثلات البريطانيات اللواتي كان من الأفضل ترشيحهن إلى هذا الدور”.

وأضاف شون: “المشكلة الحقيقية الأخرى في هذا هو حقيقة أنها قصة قديمة تم تغطيتها مرات لا تحصى، لذا فإذا تم تقديم الفيلم من دون زاوية جديدة رائعة مرة أخرى، ما الذي يمكن أن نتعلمه؟”.

كما يتوقع نيل شون أن فيلم “سبنسر” سيلقى اعتراضا من جانب الأميرين وليام وهاري، لافتا إلى أنهما “سيكرهان أي نوع من الاستغلال لاسم والدتهما الراحلة”.

وسيرصد فيلم “سبنسر” تحديدا عطلة عيد الميلاد في أوائل التسعينيات من القرن الماضي في مزرعة “ساندرينغهام” لعائلة وندسور في نورفولك، إنكلترا، عندما قررت ديانا أن زواجها من الأمير تشارلز انتهى، وكانت بحاجة إلى التراجع عن الحياة كعضو في العائلة الملكية البريطانية.

وقال مخرج الفيلم لاراين: “عندما تقرر شخصية التخلي عن أن تكون ملكة، هذا قرار كبير جدا. هذه قصة خرافية”، وسيطلق على الفيلم اسم “Spencer”، وهو اسم عائلة الأميرة ديانا.

مقالات ذات صلة

إغلاق